الرئيسيةالبوابهالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقتطفات من التاريخ اليمني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hmood
°o.O ( مشرف ) O.o°
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 25/08/2007
المشاركات : 1716
العمر : 28
~{ بلدكـ :

مُساهمةموضوع: مقتطفات من التاريخ اليمني   2008-04-18, 1:27 pm

[b]مقتطفات من التاريخ اليمني
التاريخ القديم
========
ولمعرفة تاريخ اليمن القديم لابد للقارئ ان يلغي من ذهنه الحدود السياسية المعاصرة لشبه الجزيرة العربية ويتصورها وحدة جغرافية مترابطة، فلم تعرف شبه الجزيرة العربية لا عرب الجنوب ولا عرب الشمال ولا عرفت لا شمال الجزيرة ولا جنوبها ، ولم تورد النقوش ذكرا لا لقحطانية ولا لعدنانية ، بل كانت كل شبه الجزيرة مسرحا لأحداث تاريخية متنوعة فقامت الممالك والحضارات واتسعن بذاتها أو نفوذها داخل شبه الجزيرة طالما توفرت لها القوة والنفوذ داخل شبه جزيرة العرب، أما التقسيم الشائع في الكتابات الحديثة لشبه الجزيرة العربية بين شمال وجنوب فينحدر من العصر الإسلامي، ومع ذلك وبسبب الانسجام القائم على التنوع الحيوي في منطقة جنوب شيه الجزيرة وبسبب تواصل حلقات تاريخها السياسي والحضاري فقد جعلت المصادر كل جنوب شبه الجزيرة قسما واحدا بينما فصلت شمال الجزيرة إلى عدة أقسام ومع ذلك فلم تكن حدود الشمال والجنوب حتى في العصر الإسلامي محددة بدقة ،،إلا أن المؤرخ والجغرافي اليمني أبو الحسن الهمداني صاحب صفة جزيرة العرب توفي 350 هـ قد جعل حدود جنوب شبه الجزيرة تبدأ من الكعبة بمكة جنوبا، وهو تقسيم ينحدر من العصر الإسلامي كما نرى، أما الإغريق قديما فقد نظروا إلى ما سموه العربية السعيدة وهى صفة شاعت عن بلاد اليمن، ورأوا انها تبدأ بعد عشرة كيلومترات من العقبة جنوبا
وما نود عرضه هنا هو رسم إطار زمني لعصر ما يصطلح عليه بالتاريخ اليمني القديم او فترة تاريخ الحضارة الراقية في اليمن القديم، وهي تمثل حينا من الدهر برز فيها سكان بلاد اليمن من غسق التاريخ إلى ضحاه، ودلت على دورهم التاريخي لقى أثرية مميزة وشواهد كتابية معلومة، ضمت حروفا أبجدية خاصة صوتا ورسما ، وتومئ إلى حضارتهم قرائن خارجية ثابتة تدل على أن أمما أخرى في ذلك الزمان تناقلت طرفا من أخبارهم وتبادلت شيئا من سبل معاشهم
ويمكن تقسيم الإطار الزمني لتاريخ اليمن القديم إلى عصرين رئيسين، ويستند هذا التقسيم إلى معطيات تاريخية وجغرافية ليس هنا محل تفصيلها، ومع ذلك فإن العصرين يتداخلان ومن الصعب رسم حد فاصل بينها، فقد تزامنت فترات من العصرين، كما لم يكن الإنتقال من الأول إلى الثاني إنقطاعا، وإنما أمتدادا واستمرارا، والعصور التاريخية ليست مسارات زمنية مختلفة ، وإنما هي في حقيقة الأمر مظاهر مختلفة لمسار زمني واحد


النظم المدنية لليمن القديم
===============
ومن جهة النظم المدنية عرف اليمنيون القدماء القوانين والتشريعات كما يظهر ذلك في تنظيمات سوق شمر الشهير، والتي تشهد على نضج شرعي وسياسي معا وتدل على بنيان دولة متقدم وراق وهو ما يتضافر مع صورة النظام السياسي الشوروي الذي يقدمه القرآن على لسان ملكة سبأ بعد استقدامها من سليمان عليه السلام ليعرض صورة رائعة لمستوى التمدن الذي وصل إليه اليمنيون القدماء يا أيها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمرا حتى تشهدون ، ومع أن القوانين لم تكن لتشمل كل اليمن إلا انه كان هناك مرجعية قانونية ، وهي مجموعة القوانين والأعراف التي يصدرها الملوك والرؤساء يعودون إليها في مسائل الملكية وشؤون التجارة والمنازعات الأخرى

كما عرفوا العملة والأوزان والمكاييل وعرفوا الكتابة والنحت وحذقوا أسرار العمارة وفنونها فأنشأوا القصور ومجمعات القصور والأبراج المحافد منها قصر غمدان وسلحين وناعط ومدر والتي شاهد بعضها المؤرخ والجغرافي اليمني أبو الحسن الهمداني في القرن الرابع الهجري فأدهشته بجميل صنعها وجاد عليها لأجل ذلك بأدق الأوصاف وأجلها، وفي السدود وأنظمة الري تقديرا منهم للزراعة وأهميتها بعد كشف أسرارها أنشأ أهل اليمن سدودا وأنظمة الري ، وما سد مأرب إلا اشهرها، كما بسطوا المدرجات الزراعية على الجبال وحفروا الصخر وبنوا معابد فخمة لا زال بعضها إلى الآن ينفث حوله مهابة وجلالا ، وارثوا لعقولهم من كل ذلك خبرات فنية وفكرية وحربية اختزنتها ذاكرتهم وتناقلتها الأجيال وستظهر تلك الخبرة بعدئذ في المهمات الكثيرة والجليلة التي ألقيت على عاتق أهل اليمن في ظل الإسلام ودوله،

وقد أظهرت دراسة علمية حديثة حول علاقات جنوب الجزيرة العربية بشمالها في القرنين الثالث والرابع للميلاد أن المؤثرات الحضارية لأهل اليمن قد وصلت إلى الكيانات القبلية في شمال الجزيرة أيام تبعية الأخيرة لنفوذ سبأ وحمير بعد حملاتهما العسكرية على تلك الكيانات القبلية الشمالية، ومن أوضح الأمثلة على ذلك ما وجد من آثار في عاصمة كندة ومذحج والواقعة في وادي الدواسر ، كما تظهر التأثيرات في التماثيل والأواني المنزلية التي كان لها علاقة بمثيلاتها في ممالك جنوب الجزيرة كتمثال الطفل المجنح الذي يشبه في ملامحه كثيرا من ملامح بعض التماثيل القتبانية،



اليمن في ظل الإسلام
==============
صدح النبي محمد في مكة بدعوة الإسلام ، في عام 613م للميلاد ، أي قبل بدء التاريخ الهجري الإسلامي باثني عشر عاما، ولا شك أن أصداء دعوة الإسلام وبسبب العنت الكبير الذي لاقه رسول الله من قومه قريش قد وصلت فيما وصلت إلى اليمن والتي كانت في تلك الأثناء منقسمة ومجزأة بين قوى قبلية هي حمير وحضرموت وكندة وهمدان وبين حكم فارسي في صنعاء وعدن وما حولها وبين جيب في نجران للنفوذ الروماني الحبشي وهو الجيب الذي كان فيه نصارى نجران هناك،

وقد بدأ أفراد من قبائل مختلفة كالأشاعر ودوس وهمدان والأزد يستجيبون لهذا الدين وينشطون للدعوة له ، لكن مجموع أهل اليمن دخل الإسلام بين العام السادس للهجرة وعام الوفود في السنة العاشرة، وبعد جهد دعوي سلمي في معظم جهات اليمن وهي مناطق حمير وكندة وحضرموت ومناطق الحكام من الفرس في صنعاء وآخر عسكري في الجهات الشمالية من تهامة وتلك التي يقطنها بدو غير مستقرين، وهم الذين وجهت إليهم سرايا لهدم صنم أو لقتال من بقي منهم على الشرك، ، وكللت تلك الجهود باستجابة أهل اليمن إلى الإسلام ـ باستثناء نصارى نجران ـ رغبة في دينه ورهبة من قوة المسلمين الجدية النامية في المدينة ، وهي القوة التي قدمت نفسها مسنودة بتعاليم السماء كحليف قوي لكل من أراد الانضمام إليها، وتشير الكتب التي عاد بها من ذهب إلى المدينة ليعلن إسلامه إلى أنه قد نظر إلى جماعة المسلمين كقوة نامية يمكن الاحتماء بها، فقد حملت تلك الكتب إقرار من الرسول لهؤلاء وهؤلاء بما ادعوه من ملكيات هنا وهناك أو لما أدعوه من زعامات على هذه الجهة أو تلك، بل أن هذه النظرة النفعية غير الروحية للإسلام وجماعته في المدينة هي المسؤولة عن ما جرى من ردة بعد وفاة الرسول في كل الجزيرة العربية، إلا من رحم ربك ممن ثبت على الإسلام وآمن بتعاليمه وبنصرة الله لدينه،

بدخول أهل اليمن في الإسلام يبدأ عصر جديد هو عصر الانتماء إلى أمة الإسلام التي وإن اعترفت بالحدود والقوميات إلا أنها تشمل جميع المسلمين حيثما وجدوا، وبهذا الانتماء كان لابد أن تكون هناك علاقة جديدة بالمدينة، مدينة الرسول التي أخذت فيها نواة الدولة الإسلامية تتبلور وتشكل عاصمة لديار الإسلام، فأرسل الرسول من قبله ولاة على بعض جهات اليمن وثبت بعض قياداتها القبلية على ما هي عليه وأعاد تنظيم الأوضاع القبلية برئاسات قديمة وجديدة وربط كل ذلك بالواجبات الإسلامية التي ينبغي أن تدفع إلى المدينة من قبل المسلمين وغير المسلمين، بعد أن قسم اليمن إداريا إلى مخاليف ثلاثة هي الجند وصنعاء وحضرموت،
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولد الشامسي
°o.O ( عضو برونزي ) O.o°
°o.O ( عضو برونزي  ) O.o°


ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2007
المشاركات : 1091
~{ بلدكـ :

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من التاريخ اليمني   2008-04-20, 1:35 pm

شكرااا على المواضيع الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hmood
°o.O ( مشرف ) O.o°
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 25/08/2007
المشاركات : 1716
العمر : 28
~{ بلدكـ :

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من التاريخ اليمني   2008-04-26, 8:49 am

مشكور اخوي ولد الشامسي ع المروووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأصطورة
°o.O ( عضو فضي ) O.o°
°o.O ( عضو فضي ) O.o°
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 14/04/2008
المشاركات : 1442
العمر : 25
~{ بلدكـ :
~{مزاجي: :

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من التاريخ اليمني   2008-04-26, 1:48 pm

شكرا علة التراث اليمني العريق والأالة اليمنية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كتلوني
°o.O ( عضو نشيط ) O.o°
°o.O ( عضو نشيط ) O.o°


ذكر
تاريخ التسجيل : 23/05/2008
المشاركات : 207
~{ بلدكـ :
~{مزاجي: :

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من التاريخ اليمني   2008-05-23, 6:37 pm

مشكوور اخووي على المووضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من التاريخ اليمني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ღ♥ღ المنتديات الأدبية ღ♥ღ :: مِنتًدىَ التًراثَ وٌ الَسَياحًةَ والٍسفِر-
انتقل الى: